افتتاح أكبر قاعدة عسكرية مصرية..تؤمن الحدودالغربية وتفتحالبابا أمام التدريات المشتركة

الحرية

06:18 م

السبت 22/يوليه/2017

فتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم سبت، أكبر قاعدة عسكرية برية مصرية ، وذلك في مدينة الحمام بمحافظة مطروح وتحمل القاعدة اسم اللواء محمد نجيب أول رئيس لمصر بعد ثورة 23 يوليو 1952.

وقاعدة محمد نجيب العسكرية تعد أول قاعدة عسكرية متكاملة على أرض مصر، يتمركز بها تجميع قتالي قوي يتوافر به المأوى الحضاري وميادين التدريب المجهزة لمختلف العناصر القتالية والتخصصية.

وجاء إنشاء القاعدة العسكرية لتحل بديلا للمدينة العسكرية بمنطقة الحمام التي تم إنشاؤها عام 1993، مع دعمها بوحدات إدارية وفنية جديدة وإعادة تمركز عدد من الوحدات التابعة للمنطقة الشمالية العسكرية بداخلها، ما يعزز من قدرتها على تأمين المناطق الحيوية غرب مدينة الإسكندرية ومنطقة الساحل الشمالي والتي من بينها محطة الضبعة النووية وحقول البترول وميناء مرسى الحمراء ومدينة العلمين الجديدة وغيرها.

وتشمل القاعدة 1155 مبنى ومنشأة، و4 بوابات رئيسية و8 بوابات داخلية للوحدات، كما اشتملت على إعادة تمركز فوج لنقل الدبابات يسع نحو 451 ناقلة حديثة لنقل الدبابات الثقيلة، و72 ميدانا متكاملا شمل مجمعا لميادين التدريب التخصصي وميادين رماية الأسلحة الصغيرة، ومجمعا لميادين الرماية التكتيكية الإلكترونية باستخدام أحدث نظم ومقلدات الرماية.

كما تضم القاعدة العسكرية قرية رياضية ومخازن للأسلحة والمعدات والاحتياجات الإدارية والفنية لعناصر الدعم من القوات الجوية والدفاع الجوي والحرب الإلكترونية، فضلا عن أنظمة حديثة للقيادة والسيطرة والتعاون بين الأفرع والأسلحة المختلفة.

ويؤكد عدد من الخبراء ان  افتتاح قاعدة محمد نجيب العسكرية بمرسي مطروح؛ يعد إنجازًا من ضمن إنجازات القوات المسلحة، لافتًا إلى أنه بمثابة رسالة ردع قوية لمن تسول لنفسه المساس بأمن مصر وشعبها.


وعن سبب اختيار مكان القاعدة ، فإن مصادر أكدت لـ"الحرية" ان مكانها بالقرب من الحدود الغربية ، فإنها ستمثل عمقًا استراتيجيا وعسكريًا قويًا للقوات على الحدود الغربية والسواحل الشمالية، إضافة إلى تأمين محطة الضبعة النووية المخطط إنشاؤها وحقول البترول في الصحراء.
كما تتيح القاعدة  فرصا قوية  للتدريبات المشتركة مع الدول الأخرى، وذلك لاتساع مساحتها، التي تعد بمثابة قوة لمصر العسكرية.